مشاركة على

حكام دبي

• المغفور له الشيخ مكتوم بن بطي آل مكتوم 1833 - 1852 م
• المغفور له الشيخ سعيد بن بطي آل مكتوم 1852 - 1859 م
• المغفور له الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم 1859 - 1886 م
• المغفور له الشيخ راشد بن مكتوم آل مكتوم 1886 - 1894 م
• المغفور له الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم 1894 - 1906 م
• المغفور له الشيخ بطي بن سهيل آل مكتوم 1906 - 1912 م
• المغفور له الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم 1912 - 1958 م

المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم 1958 - 1990 م
حظي الشيخ راشد، حاكم دبي، بحب الناس الكبير، وبكل احترامهم وتقديرهم. وحكم دبي بحنوٍ عظيم وإدراك تام لما تحتاجه الإمارة لتنطلق بسرعة إلى الأمام لتصبح مدينة حديثة بكل معنى الكلمة. وأنجز الشيخ راشد "رحمه الله" ما يمكن أن ينظر إليه البعض على أنه ضرب من المستحيل متسلحاً ببصيرته النافذة وبرؤيته بعيدة المدى. فقد انخرط الشيخ راشد في العمل السياسي منذ نعومة أظفاره كونه الولد الأول للشيخ سعيد رحمها الله، إذ اعتاد على أن يحضر مجلس أبيه وكان يبدي اهتماماً بالغاً بما يدور في المجلس، ويصغي لكل الآراء والأفكار التي يطرحها الحضور... وللمزيد

المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم 1990 - 2006 م
إن الإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال العقود الثلاثة الأخيرة تقف شاهدًا على قدرات الرجال، الذين اجتهدوا إلى جانب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - أول رئيس لدولة الإمارات، وفي مقدمتهم المغفور له بإذن الله سمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم - نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس وزراء الإمارات وحاكم دبي - بإنجازته التي أبرزته كقائد كان يتمتع بصلات وثيقة مع شعبه، الذي شاركه أحلامه. وقد حكم الشيخ مكتوم بن راشد إمارة دبي في الفترة بين نوفمبر 1990م ويناير 2006م. ... وللمزيد

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتومصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،"رعاه الله" 
يمثل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،"رعاه الله" مصدر إلهام أساسياً  لمسيرة تطور دبي، وذلك لبصيرته وحنكته وطاقته الإيجابية ورغبته الدائمة في التقدم وتحقيق المراكز الأولى عالمياً، وكانت رؤيته مصدر الإلهام الرئيس في تطوير خطة دبي 2021.

إنه باني دبي الحديثة ورائد مسيرة الجودة والتميّز، وقائد مسيرة التنافسية والوصول بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى المركز الأول في العديد من مؤشرات التنافسية العالمية، ويعود له الفضل بعد الله عز وجل في إطلاق عملية التنمية وبناء الإنسان.

وتعلم سموه في مجلس والده المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم فنون القيادة، ونهل منه الحكمة والكرم والشجاعة والعطاء، وجرت في عروقه دماء الوفاء والإيمان والانتماء، وانبعثت فيه حياة قائد يتمتع بعمق الفكر وعظيم الموهبة وثراء المعرفة والوعي بالتاريخ والتطلع إلى المستقبل.

ولد سموه في العام 1949، وترعرع في بيت مؤسس نهضة دبي المغفور له بإذن الله والده الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وفي الرابع من يناير من عام 2006 تولى مقاليد الحكم في إمارة دبي بعد رحيل أخيه المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، حيث انتخبه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في اليوم التالي نائباً لرئيس الدولة بناءً على اقتراح من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (حفظه الله) بتكليف سموه برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومنذ تولي سموه الحكم في إمارة دبي ومنصبي نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، تسارعت وتيرة الإنجازات وتعددت الخطط والبرامج والمبادرات، بدءاً من ندوة القيادة إلى كتاب "رؤيتي.. التحديات في سباق التميّز"، إلى القمة الحكومية الأولى وكتاب "ومضات من فكر"، إلى استراتيجية دبي 2015 ثم استراتيجية دبي 2021، حيث يرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن أساس التنمية الصحيحة هو "الرؤية" التي لا تطمس تفاصيلها الصغيرة أهدافها الكبيرة، وأن التنوّع هو ما يعطي الحضارات مذاقها المتميّز. ولطالما كان للقيادة الحكيمة في دبي عبر المراحل التاريخية المختلفة التي شهدتها الإمارة دور  رئيس في تحويل دبي عبر العقود إلى مدينة عالمية رائدة.

يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد إنه: إلى جانب اهتمامنا بالنمو ورفع معدلاته والاستثمار وتوسيعه، فإننا نتوسع في مختلف مجالات التنمية البشرية.. و رؤيتي لدبي أن تكون الأولى وأن تكون الرائدة في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإسكان، ليس على مستوى المنطقة، بل على مستوى العالم أجمع، وجل ما أطمح إليه أن أكفل لأهلي؛ مواطني دولة الإمارات، أفضل مستوى معيشة.. ومن حقنا أن نكون الأول عالمياً في التعليم والصحة والإسكان، وكل شيء.... وللمزيد