مشاركة على

ندوة "كيف نعزز قدراتنا التنافسية" تناقش محاور حيوية تعزز الأداء الاقتصادي والكفاءة الحكومية

25.09.2017

نظّم برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي ندوة بعنوان "كيف نعزز قدراتنا التنافسية؟" ضمن سلسلة الندوات والملتقيات الحوارية المعرفية الهادفة إلى نشر ثقافة التميز والإبداع بين موظفي حكومة دبي، وذلك يوم الاثنين 25 سبتمبر في فندق أبراج الإمارات بحضور سعادة سامي ضاعن القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، والدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، ونخبة من المعنيين والمهتمين وحوالي أربعمائة مدير وموظف من حكومة دبي.

وقال سعادة سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: "لقد حافظت دبي على موقعها كمركز ثقل لاقتصاد الإمارات ونقطة تقاطع لشبكة الأعمال الدولية، معتمدة على أداءها الاقتصادي الملفت والذي كان نتاج السياسات الحكيمة التي رسمتها حكومة دبي والتي استهدفت تعزيز تكامل الإمارة في الاقتصاد العالمي لاسيما في إطار الخطط الوطنية والمحلية: رؤية الإمارات 2021، خطة دبي الاستراتيجية 2015، ومن ثم تعديلها بخطة دبي 2021. وأضيف إلى ذلك ما عرفت به دبي من انفتاح وحرية اقتصادية ودعم الحكومة للقطاع الخاص، وحماية الملكية الخاصة والمستهلك، وتوفير بيئة عمل محفزة ومناخ جاذب للاستثمارات الأجنبية.

وعلى صعيد مراتب تنافسية دبي العالمية، تحرص «اقتصادية دبي» على متابعة مرتبة الإمارة على سلم التنافسية العالمية، ولقد نجحنا على مدى الـ 25 عاماً في تطوير إطار عام للسياسة التنافسية للإمارة، الأمر الذي ساهم في ارتقاء الدولة أعلى المراتب في تقارير التنافسية الدولية، واليوم تأكد اقتصادية دبي حرصها على مواصلة جهودها الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة وخلق بيئة تنافسية صحية وآمنة، وذلك عبر تطوير الأطر الملائمة، وتطبيق أفضل الممارسات".

الإمارات... الأولى إقليمياً
وكان الدكتور أحمد النصيرات ألقى كلمة ترحيبية أشار فيها إلى أنّ قطار التنافسية الإماراتي يسير بسرعة فائقة، وأنّ حكومة دولة الإمارات اتخذت خطوات جادة وفاعلة أدت إلى تقدم مرتبة الإمارات ضمن نتائج تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية للعام 2017، والصادر عن مركز التنافسية العالمي وحصولها على المرتبة العاشرة عالمياً، وقال:
"تبوأت الإمارات المركز الأول عربياً وإقليمياً، متقدمة في عدة محاور حيوية أهمها كفاءة قطاع الأعمال والأداء الاقتصادي ومحور الكفاءة الحكومية الذي احتلت فيه المركز الرابع عالمياً، ما يشير إلى نجاح الخطوات الجادة التي اتخذتها حكومتنا الرشيدة في تعزيز القدرات التنافسية في مختلف المجالات، الأمر الذي تجسد على أرض الواقع عبر حصول الإمارات على المركز العاشر عالمياً ضمن الدول الأكثر تنافسية، وقد عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" عن فخره بهذه النتيجة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر".
وأضاف الدكتور النصيرات: "ما حققته الإمارات من تفوق في التنافسية على مستوى العالم يعد إنجازاً متميزاً، ولاسيما أنّ هذا التفوق حدث خلال سنوات قليلة، وساهمت فيه عدة عوامل ارتكزت على تطوير الاستراتيجية التنافسية للدولة وتحقيق رؤية الحكومة الرامية إلى أن تكون دولة الإمارات على خريطة أكثر دول العالم تنافسية، من خلال رؤية واضحة وخطوات مدروسة تقوم على التنسيق والتناغم بين جميع فرق العمل لتنفيذ هذه الرؤية، لكنّ ذلك لا يعني التوقف عن الهدف الأسمى وهو الوصول إلى المركز الأول عالمياً، ونحن لم نعد بعيدين عنه".
وأشار إلى دور الحكومة في تشجيع المؤسسات على تعزيز قدراتها التنافسية وتحقيق مستويات عالية من الإنتاجية والتميز في الأداء، مؤكداً أنّ معظم الجهات الحكومية في دبي تسير على طريق التفوق في التنافسية، الأمر الذي تجسده مؤشرات التميز لديها وما تحققه من نجاح في مجالات رضا المتعاملين وسعادة الناس، والجوائز التي فازت بها هذه الجهات ضمن فئات برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.

محاور الندوة
تناولت الندوة بالنقاش عدّة محاور ركزت على دور الحكومة في تعزيز التنافسية، وشرح أدوات تعزيز التنافسية، إضافة إلى استعراض نتائج دبي في تقارير التنافسية العالمية، وطرح عدّة تجارب لجهات حكومية متميزة.
وقد تضمّنت الندوة محاضرة حملت عنوان (تجربة جمارك دبي في تعزيز التنافسية) قدّمها السيد/ أحمد عبدالسلام كاظم مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز في جمارك دبي، وتحدّث فيها عن التطور والتقدم الذي شهده قطاع الجمارك في الدولة خلال السنوات الماضية في مجال كفاءة الإجراءات الجمركية، مؤكّداً أنّ القطاع الجمركي في الإمارات شهد قفزات كبيرة في مجال كفاءة الأداء والأنظمة والأجهزة والتقنيات الحديثة، فضلاً عن تطوير الإجراءات الجمركية وتوحيد إجراءات التفتيش والمعاينة على مستوى الدولة، الأمر الذي ساهم في تقليل زمن الإفراج عن الإرساليات الجمركية وسهولة الإجراءات المتبعة في المنافذ الجمركية المختلفة.
وأشار كاظم إلى أنّ جمارك دبي تحرص على تطوير استراتيجيات إدارية تسهم في تحقيق الأهداف المرصودة سعياً للوصول إلى المركز الأول على مستوى العالم في جميع مؤشرات التنافسية وفقاً لرؤية الإمارات 2021.

كيف نعزّز تنافسية دبي؟
وتضمّن برنامج الندوة محاضرة حملت عنوان (كيف نعزز تنافسية دبي؟) قدّمها الدكتور عرفان الحسني خبير اقتصادي في مكتب دبي للتنافسية - دائرة التنمية الاقتصادية، تحدّث من خلالها عن العوامل التي تسهم في رفع التنافسية الاقتصادية لإمارة دبي عبر توحيد جهود التنمية الاقتصادية، والارتقاء بأداء المؤسسات الاقتصادية إلى أعلى المستويات، مشيراً إلى أن ارتفاع مؤشرات التنافسية يشجّع المستثمرين الأجانب ورجال الأعمال على توسيع أعمالهم وزيادة استثماراتهم في دبي.

مسيرة الإمارات في التنافسية
كما تضمّنت الندوة محاضرة أخرى بعنوان (مسيرة دولة الإمارات في التنافسية) قدّمتها السيدة/ حنان منصور أهلي مدير إدارة ثقافة التنافسية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، شرحت فيها دور الهيئة في تعزيز مفاهيم التنافسية وتشجيع مؤسسات القطاعين العام والخاص على تطوير الأداء والارتقاء بأساليب العمل بما يسهم في رفع معدّلات الإنتاجية، مؤكّدة على أهمية التطوير المستمر للسياسات الناجحة والهادفة إلى تشجيع الشركات للاستفادة من الأسواق الإقليمية والعالمية بشكل أكبر، بما يسهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي الذي يعزّز التنافسية، وبالتالي يعزّز مستويات الرفاه والرخاء للأفراد والمؤسسات والمجتمع.