مشاركة على

"خط دبي" قصة نجاح تجذب الأنظار في تايبو برلين

12.06.2017

المهري: قيادة حكيمة تحظى بها دولة الإمارات تؤمن بأن الابتكار هو الإستثمار الحقيقي
لضمان مستقبل مشرق للأجيال القادمة من خلال تعزيز المركز التنافسي للدولة في كافة المجالات

جذب "خط دبي" الأنظار خلال معرض "تايبو برلين" للتصميم والذي يعد أحد أكبر وأنجح معارض التصميم في العالم، خلال مشاركة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بجلسة حوارية تناولت أبرز ما يميز الخط عن غيره من الخطوط في العالم، إلى جانب ما يعكسه من تراث وتقاليد لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتفرد فكرة إطلاق الخط ليكون هدية دبي إلى العالم أجمع بكونها قصة نجاح حققت الكثير من الأصداء العالمية خلال فترة قصيرة والتي تترجم نهج القيادة الرشيدة الرامية إلى ترسيخ الخير كقيمة مجتمعة إماراتية عالمياً.

واستعرض المهندس أحمد المهري، مساعد الامين العام لقطاع شؤون المجلس التنفيذي والأمانة العامة في حكومة دبي، مدير مشروع "خط دبي"، ورقة عمل تناولت تجربة النجاح المتميزة لإمارة دبي في تطوير أول خط من نوعه في العالم ، يصمم من قبل مدينة ويحمل إسمها، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت. كما استعرض المهري الحملة التسويقية المصاحبة للإعلان عن إطلاق هذا المشروع المبتكر والتي لاقت تفاعلاً كبيراً من قبل مختلف فئات المجتمع وأصداءً عالمية واسعة".

وأشار مساعد الأمين العام إلى كثرة إستخدام الأفراد للخطوط وذلك خلال الحياة اليومية، حيث تعد الكتابة والقراءة من أهم الطرق التي يستطيع الإنسان التعبير من خلالها عما يجيش في صدره أو يجول بخاطره، حيث يقاس تقدم الشعوب والحضارات بمقدار ما تقدمه للإنسانية، ومدى انتشار معارفها وفنونها في كافة المجالات، إضافة إلى تناقل الأجيال لهذه المعارف. والذي يعتبر تجسيداً فعلياً لرؤية قيادة دولة الإمارات بأن تكون القراءة قيمة مكتسبة لدى جميع الأفراد والتي يسهم في ترسيخها عام القراءة والذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وبحضور نخبة من أشهر المصممين عالمياً والشركات العالمية الكبرى المختصة في مجال تصميم الخطوط، إضافة إلى الأكاديميين وعدد كبير من وسائل الإعلام العالمية، تحدث المهندس المهري خلال الجلسة حول القيادة الحكيمة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تؤمن بأن الابتكار هو الإستثمار الحقيقي والذي يضمن مستقبل مشرق للأجيال القادمة، كما أن وضع بصمة عالمية راسخة لإمارة دبي في مجال الخطوط الرقمية العالمية جاء ليؤكد الدور المحوري التي تلعبه الدولة في ترسيخ فكر الابداع والابتكار في كافة المجالات ليس على المستوى المحلي فحسب بل عالمياً، وهو ما نعتبره اليوم ميزة خاصة للدولة ونهج يومي يتبعه الإماراتيون خلال عملهم وحياتهم، بفضل الجهود التي تبذلها قيادتنا الرشيدة في رفع مستوى الرفاه والسعادة لشعب الإمارات.

وجاءت مشاركة الإمارة في عرض مبادرة "خط دبي" خلال المعرض بناءً على الدعوة الرسمية التي تلقتها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لعرض هذه التجرية المميزة لدبي على النطاق العالمي، كما تعدّ هذه المشاركة من بين أهم المشاركات وأحدثها في مجال الخطوط الرقمية على مستوى هذا الحدث الدولي المهم، والتي جاءت لتؤكد أهمية البصمة المتميزة التي وضعتها إمارة دبي في مجال التصميم والتكنولوجيا الرقمية على النطاق العالمي.

وأكد المهري خلال اللقاء نجاح مشروع "خط دبي" في تحقيق الأهداف المنشودة منه بعد العمل الدؤوب لفريق العمل وبشكل مستمر لمدة 18 شهراً في سبيل تصميم الخط وفقاً لأعلى المعايير التكنولوجيّة العصريّة في هذا المجال، ليكون بمثابة أوّل خطّ ضمن جميع تطبيقات وحلول شركة مايكروسوفت يتمّ تطويره من قِبل مدينة ويحمل اسمها، حيث أن "خطّ دبي" ليس مجرّد وسيلة رقمية للكتابة فحسب، بل هو أداة من أدوات التواصل الذي تسمح للأفراد في مختلف أنحاء العالم بالتعبير عن أنفسهم وآرائهم ومشاعرهم بلغتهم الأم وضمن بوتقة خط دبي.

وأشار المهري إلى إلتزام الأمانة العامة للمجلس التنفيذي وبالتعاون مع مايكروسوفت بتطويع أفضل التقنيات وأدواتها ووسائلها بأسلوب مبتكر وفعّال، بحيث يتم الدمج ما بين تراث وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة وماضيها العريق والمشرف وبين مستقبلها المتطور والمبتكر في ظل قيادتنا الرشيدة، وذلك تجسيداً لتوجيهات سمو ولي العهد رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي في التأكد من تبني "خط دبي" لأحدث ما توصلت إليه الممارسات العالمية في عالم الخطوط الرقمية".

وترسيخاً للدور الذي حققته المبادرة في وضع بصمة جديدة ومميزة لإمارة دبي ضمن مجالات التقنيات الرقمية وما تشهده من تطور سريع، فقد ساهم خط دبي في اضافة نواحٍ جديدة ومبتكرة تحتضن هذه التكنولوجيا وتقدمها للأفراد بطريقة تحقق لهم الفخر والسعادة وتمكنهم من التعبير عن النفس بكل أريحية مع كلّ من حولهم".

الجدير بالذكر، أن إمارة دبي قدمت خط دبي ب 23 لغة مختلفة كهدية من دبي إلى العالم وذلك تحقيقاً لمبدء التسامح وتناغم العيش الذي تنشده الدولة بين دول وشعوب العالم أجمع، كما يدعم "خطّ دبي" قطاع التكنولوجيا بشكل عام من خلال إتاحة خط رقمي عالي المستوى وذو مواصفات متميزة لجميع المستخدمين في مختلف دول العالم دون أي تكاليف تذكر، إضافة إلى احتواء الخط على خصائص فنية تسهل عملية القراءة وتدعم خاصية الطباعة والعرض على الشاشة الإلكترونية، وكونه الخط الأمثل للاستخدام في تصميم النصوص الإعلانية المخصّصة للعرض بأحجام أكبر، والجدير بالذكر أن الجودة الفنية العالية التي يتمتع بها خط دبي جاءت لتلبي الحاجة الماسة إلى خطوط عربيّة عالية المستوى لتكون ضمن برنامج Office 365 من مايكروسوفت".

ويتوفر هذا الإبتكار الجديد في مجال التصميم والتكنولوجيا على النطاق العالمي في أكثر من 180 دولة ولأكثر من 100 مليون مستخدِم حول العالم من خلال تطبيقات أوفيس 365. وذلك تشجيعاً لروح الابتكار التي تتميز بها دبي في تسخير المزيد من الحلول التقنية من أجل تمنية المجتمعات؛ وذلك بعد أن تمّ ابتكار "خط دبي" بشكل متقن لتجسير الفجوة التي دائماً ما تعيق تحقيق التناغم التام بين النصوص العربيّة واللاتينيّة في سبيل توفير خطوطاً رقمية متناغمة تحقق الإندماج السلس ما بين هذه الأحرف والأشكال الكتابية باختلاف اللغات المستخدمة فيها.

يمكنكم تحميل "خط دبي" لانظمة التشغيل الاخرى عبر الرابط التالي www.Dubaifont.com. حيث يساعد خط دبي الأفراد حول العالم في التعبير عـن ذاتهم، بشكل يسّهل عملية مشاركة آرائهم وأفكارهم وتـجـارب حياتهم المختلفة مع كلّ من حولهم. ولتحقيق ذلك فقد برزت الحاجة إلى تصميم "خط دبي" كوسيـلة قـادرة على نـقل وإيصال كلّ مـا يمكن التعبيـر عـنـه بكامـل وأدق تفاصيلـه.