مشاركة على

المجلس التنفيذي لإمارة دبي يناقش آليات تطوير تنافسية القطاعين الجوي والبحري

13.04.2017

• أربعة محاور مدعمة بستة ممكنات تساهم في دعم ونمو القطاع اللوجستي الجوي والبحري في الإمارة
• أهمية القطاعين اللوجستية تكمن في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.
• المجلس ناقش المستجدات المتعلقة بتطبيق منظومة التأمين الصحي في الإمارة والمبادرات الاستراتيجية الجديده للمنظومة

ترأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس المجلس التنفيذي صباح اليوم الخميس الموافق 13 أبريل 2017، اجتماع المجلس التنفيذي الذي عقد بمقره بأبراج الإمارات، حيث جرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول أعماله بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، النائب الثاني لرئيس المجلس، والمدراء العموم الأعضاء في المجلس.

وفي بداية الاجتماع استعرض المهندس عبدالله الرميثي من مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية أمام اعضاء المجلس التنفيذي استراتيجية تعزيز التنافسية اللوجستية للقطاعين الجوي والبحري في إمارة دبي والتي تهدف إلى زيادة تنافسية الإمارة في القطاعان البحري والجوي من خلال مجموعة من المبادرات الاستراتيجية الداعمة لمكانة الإمارة حسب التقارير العالمية، وجود فرص كبيرة لرفع مستوى أداء عدد من المؤشرات والتي تتضمن ازدهار صناعة الطيران والنقل البحري في المستقبل.
وأكد الرميثي خلال العرض على أهمية القطاعان اللوجستية في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، من خلال زيادة مساهمتهما في الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات القادمة، حيث يعتبران ركيزتين رئيستين لتحفيز النمو والاقتصاد، ومواكبة التطلعات التي تجسد رؤية القياة الرشيدة.
وتركز الاستراتيجية على أربعة محاور مدعمة بستة ممكنات أساسية تساهم في دعم ونمو القطاع اللوجستي الجوي والبحري في الإمارة إضافةً إلى تحسين القدرة التنافسية المستقبلية، حيث يعتبر محور تعزيز القدرة التنافسية للقطاع اللوجستي والشحن البحري والنقل الجوي عبر معالجة نقاط الضعف والاختناقات نواة هذه المحاور، اضافة إلى تعزيز قدرة الإمارة في الحصول على القيمة المضافة في الأصول اللوجستية من خلال التركيز على القيمة المضافة الناتجة عن رفع حركة نقل البضائع و المسافرين.
إلى جانب ذلك تركز المحاور على تطوير القطاعات الفرعية المساعدة (الخدمات المهنية...) مع تعزيز وتنمية رأس مال القطاع والمحافظة على الأيدي العاملة، وتطوير شبكة نقل عالمية جاذبة للبضائع والمسافرين والاستفادة منها لتنمية خدمات القطاع اللوجستي في دبي.
وتدعم هذه المحاور ستة ممكنات استراتيجية تتضمن "الإبتكار، والقوانين والأنظمة، البنية التحتية، الموارد المالية، الموارد البشرية، اضافة إلى الحوكمة و آليات التنفيذ".

وبهدف ضمان توفير أعلى مستويات رفاهية العيش بكل تفاصيلها للأفراد في إمارة دبي، تحقيقاً لأهداف وغايات خطة دبي 2021 الرامية إلى خلق مجتمع صحي ومتماسك، استعرض الدكتور حيدر اليوسف من هيئة الصحة بدبي أمام اعضاء المجلس اخر المستجدات المتعلقة بتطبيق منظومة التأمين الصحي في إمارة دبي خطة العمل للمرحلة القادمة، والمبادرات الاستراتيجية الجديده للمنظومة التي تهدف إلى إدراج تغطية الكشف المبكر عن علاج السرطان ضمن الباقة الأساسية للتأمين الصحي لجميع المؤمن عليهم في الإمارة عبر شراكة ما بين خبراء السرطان وشركات التأمين وشركات الأدوية، والحد من مرض التهاب الكبد الوبائي «ج» وعلاجه عبر الشراكة بين التأمين الصحي وشركات الأدوية دون زيادة سعر الباقة الأساسية، إلى جانب نظام متابعة الأمراض وبرنامج المتابعة المنزلية لكبار السن ضمن برنامج سعادة".


إلى جانب ذلك إطلع اعضاء المجلس التنفيذي على آخر المستجدات المتعلقة بمشروع رسوم وغرامات التخلص من النفايات في إمارة دبي حيث استعرض المهندس عبد المجيد عبد العزيز سيفائي من بلدية دبي أهمية تحفيز عمليات الفرز من المصدر حيث يسهم ذلك في خفض كلفة المعالجة بالإضافة إلى تشجيع المؤسسات الخاصة على الاستثمار في قطاع التدوير.
ومن المتوقع أن يسهم القرار في تقليل نسبة انتاج النفايات، إلى جانب زيادة استخدام النفايات المعاد تدويرها.