مشاركة على

الشيباني: المرأة الإماراتية من أعظم نساء العالم

28.08.2017

تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله" بضرورة احتفاء الجهات الحكومية بفرق عملهم من النساء تقديراً لجهودهن ومساهماتهن، كون المرأة في الإمارات شريكة في التنمية ومربية للأجيال وصانعة للتغيير ومحركة للتطوير وأم الشهداء وفخر الإمارات، تحتفي اليوم الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بيوم المرأة الإماراتية، تقديراً لإسهاماتها المتواصلة وجهودها المبذولة في مسيرة نجاح الدولة، وذلك تجسيداً لرؤية ودعم القيادة الرشيدة للمرأة الإماراتية، وتوفير كافة سبل اللازمة لتمكينها.
وبهذه المناسبة قال سعادة عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: "إن المرأة الإماراتية من أعظم نساء العالم، وليس غريباً عليها ما نراه اليوم من إنجازات متحققة، فقد أظهرت المرأة الإماراتية كفاءتها وجدارتها العالية على مر السنين، تكللت بتوليها مناصب قيادية عليا في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية في الدولة وأصبحت مثالاً يحتذى به في التزامها وطموحها وكل ذلك جاء بفضل الدور الحيوي الذي لعبته "أم الامارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتمكين المرأة الإماراتية في كافة المجالات".
وأضاف سعادة الشيباني: "المرأة هي الكيان الذي لا تتم الحياة بدونها، فهي الأم والزوجة والابنة والأخت والعمة والخالة والجدة، وهي التي تلد النصف الآخر وهو الرجل، فلولا المرأة ما كنت أنا ولولا الرجل ما كانت المرأة. والمرأة هي حجر الاستقرار لنجاح الأسرة والمجتمع، ولذا قال عنها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، "نحن لا نمكن المرأة، نحن نمكن المجتمع بالمرأة". فالمرأة الإماراتية ستظل رمز العفة والجمال والعطاء والسياج الذي يمنع المجتمع من الانهيار".

وأعربت القيادات النسائية في المجلس التنفيذي لإمارة دبي عن فخرهن بالمكانة المتميزة التي تبوأتها المرأة الإماراتية وبالإنجازات التي حققتها على مختلف الأصعدة، بفضل الدعم المتواصل والغير محدود الذي توليه القيادة الرشيدة للمرأة في كل مراحل حياتها من خلال توفير الفرص التعليمية والتشجيع المستمر للالتحاق بسوق العمل وحتى شغلها المناصب الهامة في الدولة.
وبهذه المناسبة قالت عائشة ميران مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي: "أثبتت المرأة الإماراتية جدارتها، وتمكنت من تحقيق المساهمة الفعالة في مسيرة التنمية والتطوير، والمشاركة الملموسة في بناء المجتمع، والارتقاء بمكانة الدولة. وبلغت المرأة الإماراتية العديد من المواقع الفاعلة والمناصب القيادية العليا في مختلف المجالات، في تأكيد على شغفها وطموحها إلى النجاح ورغبتها في تحقيق الذات وقدرتها على تطوير إمكاناتها وحرصها على المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية ومشاركتها الملموسة في بناء المجتمع، من أجل دعم مسيرة النهضة الحضارية والاجتماعية في الدولة، حتى أصبحت المرأة الإماراتية مثالاً يحتذى في جميع دول العالم".
وأضافت ميران: "ستظل المرأة الإماراتية بخير وعزة ورفعة بفضل رؤية قادتها الاستثنائيين، وستظل المرأة الإماراتية قادرة على العطاء فى مجالات مختلفة وجديرة بأن تتبوأ مكانتها بعلمها وعملها، فإذا وجدت الفرصة للعطاء فإنها تثبت وجودها بكفاءة عالية ولا أحد يستطيع أن ينكر ذلك. ويعد الاحتفال بهذا اليوم مناسبة هامة للغاية وبمثابة التتويج للأعمال والجهود والتضحيات التي تبذلها المرأة الإماراتية في سبيل خدمة هذا الوطن. وأنتهز الفرصة لأكرر شكري وتقديري لقادتنا ولأم الإمارات على دعمهم اللامحدود، ولأبي وزوجي وإخواني على تشجيعهم لي، فكم أنا محظوظة لأني ولدت امرأة إماراتية".

من جانبها قالت إيمان السويدي مدير مركز نموذج دبي: "حققت المرأة الإماراتية العديد من المنجزات على مر السنين ومنذ إعلان الاتحاد وحتى يومنا هذا، أثبتت جدارتها بالثقة الممنوحة لها من القيادة الرشيدة، وأظهرت طموحاً وشغفاً مكنها من تخطي العديد من العوائق، مع الدعم الحكومي والأسري، حتى تولت بعملها وعلمها أدواراً جديدة ومتقدمة، في مجالات كانت حكراً على الرجال".
وأضافت السويدي: "يتطلب العمل اليوم التسلح بالمزيد من المعرفة في ظل انتشار وسائل التقنية الحديثة، والتي تدفع إلى مزيد من الابتكار، وللمرأة الاماراتية مستقبلاً مشرقاً ومتميزاً باْذن الله في ظل توجيهات ودعم القيادة الإماراتية، وثقتها بقدرة نسائها على تحقيق المزيد من الإنجازات لرفع اسم الدولة عالياً في مختلف المجالات، والمساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية".

وفي السياق ذاته، ثمنت سميرة الريس، مدير أول، إدارة السياسات والاستراتيجيات للتنمية المستدامة، الدور الذي تقدمه المرأة الإماراتية، مشيرة إلى أن تخصيص القيادة الرشيدة هذا اليوم من كل عام يوماً للمرأة الإماراتية، هو وسام فخر واعتزاز وتكريم للمرأة الإماراتية ولدورها الريادي والحيوي في بناء الوطن وإسهاماتها وإنجازاتها في كافة المجالات.
وقالت: "أصبحت المرأة الإماراتية تشغل العديد من الوظائف العامة في الدولة، وشريكاً أساسياً في قيادة مسيرة التنمية المستدامة، وتبوأت أرفع المناصب في الجهات السيادية والتنفيذية والتشريعية، إضافة لدخولها العديد من قطاعات العمل التي تتطلب مهارات متخصصة، ومحصلة تعليم وتدريب عالية، ويعتبر الاحتفاء بهذا اليوم تشجيعاً وتكريماً لها على نجاحها في إثبات جدارتها في العمل في مختلف المجالات".
وبدورها قالت حمدة محمد بن كلبان، مدير إدارة الحوكمة: "يعد تخصيص هذا اليوم للاحتفال بالمرأة الإماراتية مناسبة وطنية لرصد الإنجازات والمكاسب التي حققتها، وتكليلاً لجهودها وإسهاماتها في مسيرة التطوير في الدولة، ولتقييم مسيرة المرأة في الإمارات واستعراض منجزاتها، والتي من شأنها زيادة زخم عطائها لتكون قوة إنسانية فاعلة وخلاقة في المجتمع".
وأضافت: "تجسد النجاحات التي حققتها المرأة الإماراتية رؤية القيادة الرشيدة ودعمها اللامحدود للمرأة الإماراتية وتقدم دليلاً على كفاءتها وأحقيتها بالمكانة التي وصلتها، ويجب أن تشعر المرأة الإماراتية بالفخر لانتمائها لهذا الوطن، الذي وفر لها كافة مقومات النجاح والتقدم".
ومن جانبها قالت د. مريم السركال، مدير مكتب إدارة الأداء المؤسسي في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: "أسهمت المبادرات التي أطلقتها القيادة الرشيدة من أجل تمكين المرأة الإماراتية في بلوغها مكانة متميزة، واقترحت الوسائل اللازمة للتوعية بحقوق المرأة وواجباتها الاجتماعية والاقتصادية، والعمل على إدماج قضاياها في التنمية، وتعزيز المفاهيم والممارسات الاجتماعية والاقتصادية السليمة، واقتراح السياسات والبرامج اللازمة والكفيلة بتحقيق ذلك".
وأردفت السركال: " إن تخصيص يوم للاحتفال للمرأة الإماراتية، يعد مفخرة لكل امرأة إماراتية في هذا الوطن، ومناسبة مهمة تضاف إلى إنجازات ومبادرات الدولة من أجل المرأة، التي أثبتت جدارتها في تطوير منظومة العمل جنباً إلى جنب مع أقرانهن من الرجال من خلال حرصها على اتباع نهج طموح جعلها تقتحم مجالات متنوعة في العمل قدمتها بكل جد وإخلاص، انطلاقاً من حبها لوطنها ورفعة عَلَمه واسمه في جميع المحافل".

وأعربت منى الفلاسي رئيس قسم تقنية المعلومات عن فخرها بما أحرزته المرأة الإماراتية من نجاح على مختلف الأصعدة وفي العديد من القطاعات، وأشارت إلى أن المنجزات التي حققتها نتيجة حتمية للدعم الذي توليه القيادة من أجل تمكينها، وقد أثبتت جدارتها واستحقاقها لهذه الثقة.
وقالت الفلاسي: "يسلط الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الضوء على مسيرة الإنجازات، ويبرز المكانة التي وصلتها المرأة الإماراتية في مختلف المجالات التي انخرطت فيها حتى تمكنت من بلوغ أعلى المناصب في كافة المجالات، فنجد اليوم الوزيرة والطبيبة والأستاذة وقائدة الطائرة، وهو ما يغمرني بالفخر بأن أكون إحدى مواطنات هذا الوطن العظيم".
وأشادت شوق آل علي، رئيس قسم تميز الموارد البشرية بالاهتمام الذي توليه الدولة للمرأة وتشجعيها على الانخراط في سوق العمل حتى تولت مناصب قيادية في مختلف القطاعات، وأن المساهمة الفعالة التي تقدمها المرأة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي خير دليل على هذه الرؤية.
وقالت شوق آل علي: "لعل أكثر ما يلهمني هو قدرة المرأة على الوفاء بالتزاماتها المتعددة دون ملل أو كلل، فهي تعمل وتدرس وتتطوع وتربي أجيالاً، وهذه الطاقة هي مبعث الثقة في المستقبل المشرق لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأنصح الشابات الإماراتيات بمواصلة هذه المسيرة والمحافظة على الثقة التي منحتها لهن قيادة الدولة، عبر الإبداع والتميز في العمل ونهم المعرفة والتطوير المستمر للقدرات الشخصية بالإضافة إلى الطموح لبلوغ أعلى المراتب في مختلف المجالات".

أما هند الحمادي، مديرة مشاريع في إدارة الاتصال الحكومي، فقد أعربت عن تقديرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتخصيصها هذا اليوم للاحتفال بالمرأة الإماراتية، مشيرة إلى أن سموها من أقوى الداعمين لتمكين المرأة، حتى عززت المرأة الإماراتية دورها الريادي في مختلف مواطن صنع القرار.
وقالت الحمادي: " إن الاحتفال بالمرأة الإماراتية يجسد إيمان قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ورفاهية البلاد، وتقديراً وتكريماً لما قدمنه لدعم مسيرة الدولة في الداخل والخارج، حيث أثبتت المرأة الإماراتية لوطنها وللعالم بأكمله أنها جديرة بحمل راية الإبداع والتفوق في القطاعات كافة وأنها عند حسن ظن قيادتها بها، على الدوام وفي كل المواقف".
ومن جهتها قالت مها السويدي، مديرة مشاريع في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز: "يعبر الاحتفال بالمرأة الإماراتية عن النظرة الوطنية الواثقة في مستقبل دولتنا الرائدة وكذلك سعي قيادتنا الجاد بتحقيق كامل الاستفادة من كل فرد على هذه الأرض الطيبة، والعمل بكل عزم وجد لإتاحة الفرص الكاملة أمام الرجال والنساء على السواء للإسهام في تحقيق التقدم والتطور على كل المستويات".
وأضافت مها السويدي: " تولت دولة الإمارات العربية المتحدة الريادة وقادت الطريق نحو تمكين المرأة، حتى أثبتت المرأة الإماراتية كفاءتها وجدارتها وأظهرت إمكاناتها الغير محدودة، فهي الأم المبدعة والمبتكرة في عملها وعلمها ومنزلها ومجتمعها تماماً كما هي مبدعة ومبتكرة في تربيتها لأولادها وتعاملها مع الآخرين، ولعل هذا اليوم يسلط الضوء على منجزاتها ومسيرتها وإسهاماتها المتواصلة".
وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة، قد أعلنت عام 2015، عن تخصيص يوم 28 أغسطس من كل عام، يوماً للمرأة الإماراتية، تقديراً وتكريماً لما تقدمه المرأة الإماراتية في دعم مسيرة الدولة، كما يصادف هذا اليوم ذكرى إنشاء الاتحاد النسائي العام في عام 1975 ليكون الممثل الرسمي للمرأة الإماراتية.