مشاركة على

تنفيذي دبي يعتمد استراتيجية دبي السياحية

04.10.2018

حمدان بن محمد:
- برؤية محمد بن راشد سنحقق هدفنا بأن تكون دبي المدينة الأكثر زيارة في العالم
- قطاع السياحة ركيزة أساسية في مسيرة دبي التنموية وتنوعها الاقتصادي
- طموحنا غير محدود لتعزيز سمعة دبي في جميع المحافل السياحية العالمية
- هدفنا استقطاب 23 - 25 مليون زائر بحلول عام 2025
- هدفنا استدامة القطاع السياحي لما بعد اكسبو 2020

 أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أننا وبرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، سنحقق هدفنا بأن تكون دبي المدينة الأكثر زيارة في العالم ، وذلك من خلال تبني مجموعة من الخطط والمبادرات التنموية الطموحة والمشروعات النوعية التي شكّلت ركيزة قوية لترسيخ ريادة دبي كوجهة سياحية مفضلة للملايين حول العالم، مشدداً سموه على دور قطاع السياحة كمصدر اقتصادي حيوي، يرفد الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، وركيزة أساسية في مسيرتها التنموية وتنوعها الاقتصادي.
جاء ذلك خلال ترأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، صباح اليوم، اجتماع المجلس الذي عقد بمقره في أبراج الإمارات وذلك في إطار مناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، والمديرين العموم أعضاء المجلس.

 

وقال سمو ولي عهد دبي: "تنم الخطط والاستراتيجيات لتعزيز القطاع السياحي عن طموح غير محدود لتعزيز مكانة دبي في جميع المحافل السياحية العالمية، والوصول بدبي إلى صدارة الوجهات المفضلة والأكثر جذباً سواء للسياحة أو الأعمال أو الفعاليات، من خلال مبادرات طموحة تحقق النمو المستدام، وتضمن استمرارية التنافسية على المستوى العالمي وبما يواكب التغيرات التي تشهدها معظم القطاعات الاقتصادية والأسواق العالمية".
وشدد سموه على أهمية تكاتف جميع الجهات المرتبطة بالقطاع السياحي في دبي لدعم توجهات تطوير القطاع ضمن منظومة عمل مشتركة تتضافر فيها الجهود في إطار وحدة الهدف نحو تعزيز قدراتنا الاقتصادية، مؤكداً سموه ضرورة مواصلة عمليات تطوير وتحسين البنية الأساسية وقدراتها الاستيعابية بمزيد من الخدمات التي ترتقي لمكانة دبي، ومواكبة متطلبات السوق العالمية، للحفاظ على المكتسبات واستشراف آفاق جديدة من الإنجاز والتميز.

استراتيجية السياحة
واطلع أعضاء المجلس على عرض ومناقشة توجهات دائرة السياحة والتسويق التجاري لتعزيز مساهمة السياحة في اقتصاد إمارة دبي، حيث استعرضت الاستراتيجية والأهداف والتي تستهدف استقطاب 21-23 مليون زائر بحلول عام 2022 والنمو إلى 23-25 مليون زائر بحلول عام 2025، من خلال تعزيز مكانة دبي كأكثر الوجهات الموصى بزيارتها والمدينة الأكثر زيارة في العالم والمدينة ذات أكبر عدد من الزيارات المتكررة.
أولويات
ويرتكز عمل استراتيجية السياحة على 5 أولويات، لضمان عدم تأثر دبي بالمتغيرات الجذرية في المستقبل وقيادة التغيير في القطاع، وهي استمرار الريادة في الأسواق "الأساسية والمتنوعة" من خلال الحفاظ على الريادة في الأسواق التي تتواجد بها، وزيادة النمو في الأسواق الرئيسة المصدرة للسياح، وتنويع المصادر في الأسواق التي فيها إمكانيات هائلة، وخلق تجارب سياحية متكاملة "فقط في دبي" من خلال نقاط السفر وذلك عبر الحفاظ على المقومات السياحية ذات المستوى العالمي والتي صممت بما يتناسب مع مختلف الشرائح، وتطويرها إلى تجارب متكاملة، والتواصل من خلال التسويق الشخصي الذكي، المبني على البيانات، من خلال تطوير مفاهيم مفصلة عن الزوار ، لتحقيق التسويق الشخصي واعتماد آلية للتطوير المستمر، وتعزيز جاذبية دبي كوجهة رائدة للأعمال من خلال أن تصبح دبي مركزاً رئيساً لتوسعات الأعمال.
الريادة والاستدامة
وتتوافق استراتيجية دبي السياحية مع خطط تطوير القطاع، حتى تتمكن دبي من الريادة في ظل التحوّلات الجذرية التي تشهدها معظم القطاعات الاقتصادية والأسواق العالمية، حيث تتطلب المرحلة المقبلة المزيد من التكامل بين مختلف الجهات في القطاعين العام والخاص، وذلك لتنفيذ مبادرات طموحة لتعزيز القطاع السياحي ومساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لدبي خلال السنوات المقبلة، فضلاً عن اعتماد أحدث التقنيات والبرامج الرائدة مثل البلوك تشين، وبما يسهم في تعزيز مكانة دبي الريادية على الخارطة العالمية في مجال التكنولوجيا والتسويق المبتكر، إلى جانب ما تزخر به دبي من مشاريع رائدة تجذب الزوار، من خلال توفير حلول تقنية متطورة وآمنة لقطاع السفر لتقديم دبي كوجهة شاملة ومتكاملة ضمن منظومة سفر عالمية مميزة. حيث تعتمد المرحلة المقبلة من استراتيجية دبي السياحية على استدامة نمو مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي لدبي، وبما يتماشى مع "مئوية الإمارات 2071" و "خطة دبي 2021 "الرامية إلى التركيز بشكل أكبر على القطاعات الاقتصادية غير النفطية، وذلك من خلال إعادة صياغة النهج المتبع، لمعرفة الحقائق السوقية الجديدة، والتحديات المتوقعة في المستقبل، وخلق فرص حقيقية للنمو لجميع الأطراف في قطاع السياحة، والذي سيحفّز الاستثمارات الدولية للمساهمة في تنمية القطاع على المدى الطويل.

وناقش المجلس مجموعة من السياسات والمشاريع الحكومية واعتمد القرارات المناسبة بشأنها.