مشاركة على

حمدان بن محمد يطلع على سير العمل في موانئ دبي العالمية

24.10.2018

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن دبي ماضية في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعم مختلف مكونات منظومة الاقتصاد الوطني ضمن شتى قطاعاتها، في الوقت الذي تتضاعف فيه الجهود لترسيخ مكانة دبي على خارطة الاقتصاد العالمي بين المدن الاسرع نمواً والأكثر تبنياً للحلول التقنية التي تلبي احتياجات المستقبل.

وأثنى سمو ولي عهد دبي على جهود الكوادر الوطنية الشابة والأدوار التي يقومون بها بكفاءة عالية بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة، والروح الإيجابية التي يتمتعون بها لتعزيز مسيرة دبي التنموية، وخلق نموذج اقتصادي عالمي يحتذى، معرباً سموه عن تقديره للدور الفاعل للكفاءات البشرية الوطنية التي جعلت من ميناء جبل علي مساهماً رئيسياً في اقتصاد دبي المتنامي، إذ أكد سموه أن دعم وتطوير الكوادر البشرية الوطنية واستيعابها في مختلف التخصصات يأتي في صدارة أولوياتنا.

وأشار سموه إلى أن موانئ دبي العالمية بمحطاتها الدولية البالغ عددها 78 محطة تمثل حلقة وصل محورية لحركة التجارة الدولية، بينما تقوم بدور مهم في تحقيق أهداف خطة دبي 2021، مؤكداً سموه أن البنية الأساسية المتطورة التي تمتلكها دبي والمدعومة بتسهيلات متفوقة، وبيئة تشريعية محفزة، عناصر تصب في مجملها نحو تعزيز نمو وازدهار كافة أنشطة الأعمال والتجارة، وتدعم سمعة الإمارة العالمية كمركز اقتصادي رئيسي ومؤثر.

جاء ذلك خلال زيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لميناء جبل علي، يرافقه عبد الله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، حيث كان في استقبال سموه سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية وعدد من كبار مسؤولي وموظفي الشركة.

واطلع سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة على سير العمل في مرافق ميناء جبل علي ومحطاته وتعرف على التقنيات المتطورة والابتكارات المطبقة في الميناء والتي عززت كفاءته التشغيلية، ليصبح من أفضل الموانئ في العالم.

واستهل سموه جولته في المحطة رقم (3)، التي تعد من أكبر المحطات البحرية شبه الآلية في العالم وأكثرها حداثة، حيث التقى بعدد من الكوادر الإمارتية التي تقوم موانئ دبي العالمية بإعدادها لقيادة المؤسسة في المستقبل في إطار برنامج "20 أكسل".

واستمع سموه إلى شرح من سلطان بن سليم عن البرنامج الذي يسعى إلى تطوير جيل من الخريجين الإماراتيين الشباب يتولون مناصب عليا في المجموعة ومن خلال إطار زمني محدد يتزودون خلاله بأساليب فعالة في تطوير مهارات القيادة واتخاذ القرارات والتخطيط للمستقبل، حيث تحدث سموه إلى الشباب محفزا إياهم على الاستفادة من الفرص المتاحة لهم لخدمة وطنهم وتحقيق الإسهامات الطموحة المنتظرة منهم.

والتقى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم مع عدد من الموظفات المواطنات العاملات في مجال التشغيل الإلكتروني للرافعات عن طريق التحكم عن بعد، معرباً سموه عن سعادته بالتحاقهن بهذا العمل الميداني، مثمناً ثقتهن ونجاحهن في إثبات جدارتهن بهذه المسؤولية، متمنياً سموه لهن دوام التقدم والنجاح على طريق الإبداع والتفوق في شتى ميادين العمل.

وقد وجّه سموه بضرورة توفير التدريب اللازم لهن واستقطاب المزيد من الكوادر النسائية الوطنية للعمل ضمن مختلف التخصصات الملائمة لهن في موانئ دبي لتفعيل دورهن في دفع عجلة تقدم وتطور اقتصادنا الوطني.

واطلع سموه على الابتكارات الجديدة التي تعمل على تطويرها موانئ دبي العالمية لإحداث نقلة نوعية في طريقة عمل الموانئ من خلال تصدير خبرات المؤسسات الوطنية وتبني التكنولوجيا الحديثة التي تجعل من التجارة أسرع وأكثر سلاسة ومنها ابتكار جديد يسرّع من مناولة الحاويات وتنزيلها وتخزينها ويقلص استخدام المساحات في ساحات الحاويات والتي تعمل موانئ دبي العالمية على تطبيقها على امتداد محفظة أعمالها العالمية في 40 بلد عبر ست قارات.

كما تفقّد سموه غرفة المراقبة الرئيسية والتي تشرف على جميع محطاتها الـ 78 حول العالم وترصد سير العمليات، واطلع سموه على خطط موانئ دبي العالمية لتعزيز مساهمتها في مبادرة "طريق واحد حزام واحد" من خلال تواجدها في 21 دولة تقع على طريق الحرير، والتي تسعى من خلالها موانئ دبي العالمية لجعل الإمارات ودبي جزءا رئيسيا من هذه المبادرة العالمية وإحدى محطاتها.

وفي ختام الجولة، التقطت لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم صورا تذكارية مع مسؤولي وموظفي موانئ دبي العالمية.