مشاركة على

حمدان بن محمد: دبي منصة لكبرى شركات التجارة الإلكترونية في العالم

30.09.2019


برئاسة حمدان بن محمد
المجلس التنفيذي يعتمد استراتيجية التجارة الالكترونية
مستهدفات الخطة:
- رفع الحصة الإقليمية والعالمية لشركات التجارة الالكترونية العاملة في دبي إلى 24 مليار درهم
- زيادة حجم التجارة الالكترونية إلى 12 مليار درهم في الاقتصاد المحلي
- 20% تخفيض للتكلفة الاجمالية لعمليات التجارة الالكترونية

 ترأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، صباح اليوم، اجتماع المجلس التنفيذي الذي عقد بمقر المجلس في أبراج الإمارات وذلك لمناقشة عدد من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي.
وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي: "تتصدر دولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص قائمة أسرع أسواق التجارة الإلكترونية نمواً وتطوراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نتيجة لاعتماد أفضل السياسات والخطط الاستراتيجية والمبادرات الحكومية الذكية التي تبنت التحول الرقمي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، والتي نجحت في زيادة ثقة المستثمرين بالقطاع وفرص نموه وتطوره، وتأتي خطة عمل إمارة دبي للتجارة الإلكترونية للبناء على هذا النجاح الاستثنائي الذي حققته الإمارة".
وأضاف سموه: "دبي اليوم منصة لكبرى شركات التجارة الإلكترونية في العالم، ويرجع ذلك لبيئة الأعمال والاستثمار المرنة التي تتمتع بها الإمارة إلى جانب التكامل الحكومي مع القطاع الخاص والمزايا اللوجستية التي نتميز بها، فضلاً عن موقعها الاستراتيجي الذي يُسهل التجارة العالمية".
وخلال الاجتماع، اعتمد المجلس التنفيذي استراتيجية التجارة الإلكترونية في إمارة دبي والتي أعدها مجلس المناطق الحرة بدبي بالتعاون مع غرفة دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وجمارك دبي لترسيخ مكانة دبي كمنصة عالمية للتجارة الإلكترونية، انطلاقاً من أهميتها في دفع عجلة النمو ودعم سياسات التنويع الاقتصادي، وذلك عبر تحفيز شركات التجارة الإلكترونية لتأسيس مراكز توزيع إلكترونية لها في دبي، وتشجيع شركات الخدمات السحابية على إنشاء مراكز للبيانات في دبي، واستقطاب الشركات الرائدة في هذا المجال وتهيئة البيئة الملائمة للمواهب، وتقديم نموذج رائد لتسريع وتيرة النمو للتجارة الإلكترونية.

وتستهدف الخطة تعزيز مكانة دبي كمنصة لوجستية عالمية للمنطقة ليبلغ حجم التجارة الإلكترونية 12 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي حتى عام 2023، وذلك عبر عدد من المبادرات المحفزة ومراجعة الرسوم والاشتراطات، أما على المدى المتوسط والبعيد، فسيتم العمل على تطوير آلية عمل الأنشطة والخدمات اللوجستية، من خلال تسريع عملية الانتقال إلى منصة رقمية عالمية، وإنشاء منظومة متكاملة وملائمة للتجارة الإقليمية.

وتسعى الخطة إلى وضع منظومة متكاملة تُسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع التجارة الإلكترونية، لضمان مساهمة القطاع في زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي، والتي سجلت نمواً استثنائياً خلال النصف الأول من 2019 مع وصول رؤوس أموال المشروعات الاستثمارية المعلنة في تلك الفترة إلى 46.6 مليار درهم، بنمو قدره 135% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وتهدف الخطة إلى زيادة حصة الشركات المتواجدة بإمارة دبي في التوزيع المحلي والإقليمي للتجارة الإلكترونية إلى 24 مليار درهم إماراتي بحلول العام 2022، وذلك عبر تخفيض التكلفة الإجمالية لعمليات التجارة الإلكترونية بنسبة 20%، والتي تتضمن تكاليف السلع المرتجعة والتخزين والرسوم الجمركية والقيمة المضافة والنقل.
وتتضمن الخطة بعض التسهيلات على الشركات العاملة في مجال التجارة الالكترونية، منها تقليص عدد الوثائق المطلوبة لتخليص السلع، وخفض رسوم عبور بوابات المناطق الحرة.


-انتهى-