مشاركة على

لجنة دبي للمدن المضيفة تعقد لقاء تعريفياً للتعامل مع أصحاب الهمم

02.03.2019


 عقدت لجنة دبي للمدن المضيفة اليوم (السبت) لقاءً تعريفياً لجميع فرق العمل المساهمة في استضافة الوفود المشاركة في برنامج المدن المضيفة ضمن الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، بهدف تعزيز مهارات فرق العمل في التعامل مع الرياضيين المشاركين في البطولة، وبما يضمن إبراز الحدث بالشكل اللائق ويواكب تطلعات القيادة في ترك إرث عالمي من خلال هذه الاستضافة.

وشهد اللقاء الذي عقد في نادي ضباط شرطة دبي بحضور سعادة عبدالله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي، تجاوباً كبيراً حيث حضره ما تجاوز الـــ 500 شخص، حرص جميعهم على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة من هذا اللقاء التعريفي، وظهر ذلك جلياً في تفاعل الحضور ودعمهم لإبراز الوجه المضياف والحضاري العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة أمام ضيوف الوطن. وشمل الحضور المتطوعين الذين بادروا بتسجيل أسمائهم للمشاركة في هذا الحدث الهام، والجهات الحكومية الداعمة، وممثلي المدارس الخاصة التي ستستقبل المشاركين ضمن برنامج "تبني الدول"، بالإضافة إلى ممثلي القطاع الخاص المساهمين في البرامج الترفيهية.

وتطرق اللقاء التعريفي إلى أهمية استضافة هذا الحدث الرياضي الإنساني الكبير، وضرورة إبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة، وترسيخ مكانتها العالمية الرائدة في استضافة أكبر الفعاليات الرياضية، كما تناول اللقاء آلية التعامل مع الرياضيين المشاركين خاصة وأن البطولة ستكون تجمعاً لمختلف الحضارات والثقافات، ما يحتم على فرق العمل ضرورة الالتزام بالمعايير والقيم السامية للخروج بالحدث بأبهى صورة.

كما تعرف الحضور على الجهود الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات والمبادرات الحكومية المتعددة الرامية إلى تمكين أصحاب الهمم وتعظيم مشاركتهم ودمجهم في المجتمع باعتبارهم أفراداً قادرين على الإنتاج والإبداع والتميز.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة آمنة المازمي، مدير إدارة السياسات والاستراتيجيات للتنمية الاجتماعية في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، ممثل إمارة دبي في لجنة المدن المضيفة ضمن الأولمبياد الخاص، الدور الفاعل الذي يلعبه المتطوعون لضمان تحقيق الأهداف المرجوة من تنظيم الحدث، وتقديم صورة مشرفة لأبناء الدولة الذين يدعمون الفعاليات والأحداث الكبرى التي تستضيفها، مشددة على أن الإقبال الكبير من المتطوعين على المشاركة في الحدث يعكس ثقافة مجتمعنا ومدى التلاحم الذي يتمتع به المجتمع الإماراتي، وبما يسهم في تحقيق أهداف برنامج المدن المضيفة.

وقالت المازمي: "يحظى المتطوعون بدور بارز في برنامج المدن المضيفة حيث سيعملون بشكل وثيق مع اللجان المنظمة بهدف تنفيذ البرامج والمبادرات التي من شأنها أن تفعّل التواصل بين المجتمع الإماراتي والثقافات الأخرى ضمن الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية أبوظبي 2019 لخلق إرث إيجابي لأصحاب الهمم، ومن هذا المنطلق برزت أهمية صقل مهارات المتطوعين بما يتطلبه العمل مع الرياضيين من أصحاب الهمم وعائلاتهم، في سبيل جهودنا لضمان تحقيق البرنامج لأهدافه ودفع جهود الدولة في تعزيز دمج أصحاب الهمم، علاوة على توثيق العلاقات بين مجتمع الإمارات ومجتمعات الوفود المشاركة وترسيخ تبادل الخبرات والتجارب وتعزيز القواسم المشتركة بين الدول والشعوب".


الجدير بالذكر أن العاصمة أبو ظبي ستستضيف دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص خلال الفترة من 14-21 مارس المقبل، بمشاركة أكثر من 7000 رياضي و3000 مدرب يمثلون 197 دولة في 24 لعبة، في تظاهرة رياضية تعتبر الأضخم على المستوى العالمي، وستستضيف إمارة دبي اثنين من الألعاب الـ 24 التي ستقام ضمن برنامج الأولمبياد الخاص، وهي مسابقات السباحة في مجمع حمدان الرياضي، ومسابقات الألعاب المتنوعة والتي تقام في نادي ضباط شرطة دبي اعتباراً من يوم 15 مارس.


-انتهى-