المجلس الأعلى للطاقة

رقم التواصل

يعد المجلس الأعلى للطاقة بدبي الجهة المسؤولة عن الإشراف على التخطيط الفعال لقطاع الطاقة في دبي، وتنظيم حقوق مقدمي خدمات الطاقة وواجباتهم ، وتعزيز فاعلية التكلفة و جودة الخدمات المقدمة لإمداد الطاقة, وترشيد استهلاكها، والتأكيد على الاستدامة البيئية في الإمارة، بالتعاون مع بقية إمارات الدولة والمنطقة والعالم.

ومن المؤسسات المنضوية تحت مظلة المجلس: هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" وشركة دبي للألمنيوم المحدودة (دوبال) وشركة بترول الإمارات الوطنية المحدودة (إينوك)، وهيئة دبي للتجهيزات، ومؤسسة دبي للبترول، ولجنة دبي للطاقة النووية، وبلدية دبي، وهيئة الطرق والمواصلات.. يتكون المجلس من أمانة عامة ولجنة استشارية من القوى العاملة المؤهلة والمتخصصة ويتمتع بالدعم الكامل من حكومة دبي التي تسعى إلى حوكمة قطاع الطاقة، مشاركةً العالم في مسعاه لتأمين الطاقة اللازمة من أجل استمرار مسيرة التنمية المستدامة.

تم وضع (استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030) في عام 2011 تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لوضع وتحديد التوجه الاستراتيجي للإمارة لضمان تأمين إمداد الطاقة وتعزيز كفاءة وفعالية الطلب على الكهرباء والمياه والوقود المستخدم للنقل. ويعد المجلس الأعلى للطاقة بدبي الجهة المسؤولة عن التخطيط والتنسيق مع الجهات المختصة وهيئات الطاقة لتوفير مصادر جديدة لها، واضعة نصب أعينها تحقيق مفهوم متوازن من أجل حماية البيئة.