حمدان بن محمد: مكاننا الميدان والمجالس المجتمعية تعزز مكانة المجالس التقليدية في ثقافتنا

10 أكتوبر 2020

المجلس التنفيذي يعتمد كود دبي للبناء

حمدان بن محمد:

  • تخفيف العبء عن كاهل المواطنين والمقيمين والمستثمرين يأتي في صدارة أولويات العمل الحكومي في دبي
  • تطوير "كود دبي للبناء" وفق أرقى الممارسات العالمية وبما يلائم بيئة دبي وخصوصيتها
  • "كود دبي للبناء" يستهدف تقليل كلفة البناء على المواطنين والمستثمرين
  • "الكود" يحفز على الابداع والابتكار في تصميم المباني

 

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن تخفيف العبء عن كاهل المواطنين والمقيمين والمستثمرين يأتي في صدارة أولويات العمل الحكومي في إمارة دبي، لتجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والرامية إلى تحقيق الرفاه والحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين في الإمارة وجعل دبي بيئة جاذبة للاستثمار، مشدداً سموه على حرص حكومة دبي على تحسين وتطوير خدماتها لمواكبة تطلعات أفراد المجتمع من خلال التحسين المستمر في الخدمات الحكومية والوصول بها إلى مستويات ريادية، وبما يسهم في دفع مسيرة التنمية وترسيخ مكانة دبي البارزة في مجال العمل الحكومي.

 

وقال سموه: "غاية التنمية في دبي هي الإنسان، ونسعى دائماً إلى تحقيق رفاهيته عبر منظومة متكاملة من الخدمات التي من شأنها تحقيق السعادة في المجتمع، ولن تألو حكومة دبي جهداً في سبيل إسعاد مواطنيها والمقيمين على أرضها، فهم شركاؤنا في مسيرة التنمية".

وأضاف سموه: "نعمل في حكومة دبي تحت قيادة الشيخ محمد بن راشد على تحقيق الصالح العام وإسعاد الناس، وهذا يحدونا دوماً للإبداع والابتكار في تقديم الخدمات وطرح المبادرات لصنع مستقبل أفضل لشعب يستحق الأفضل".

ووجه سموه بضرورة التفاعل الدائم مع احتياجات أفراد المجتمع والعمل على تحقيق سعادتهم ورفاهيتهم وتحسين جودة حياتهم، مؤكداً سموه أن هذا هو المغزى الأساسي من العمل الحكومي.

وأكد سموه على ان مكان المسؤولين الميدان وبأن مجالس الأحياء تعزز مكانة المجالس التقليدية في ثقافتنا حيث تعتبر نقطة لالتقاء أفراد المجتمع والمسؤولين ولها دور بارز في تعزيز التواصل فيما بينهم، وهو ما يمنحها قدراً كبيراً من الأهمية في متابعة الشؤون العامة ومناقشتها، ووضع الحلول والخطط المناسبة لها".

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي لإمارة دبي الذي ترأسه سموه، في مبنى مجلس الخوانيج بهدف توصيل رسالة مفادها أن المسؤولين مكانهم الميدان والاستماع إلى احتياجات المجتمع ومشاركة الناس ونقل همومهم ومطالبهم، بالإضافة إلى تعزيز الانسجام الاجتماعي والتوافق بين مختلف أفراد المجتمع، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، حيث اعتمد المجلس عدداً من القرارات والسياسات الحكومية.

كود دبي للبناء

هذا واعتمد المجلس خلال اجتماعه مشروع "كود دبي للبناء" ليحل بديلاً لجميع اشتراطات البناء الحالية، وينطوي المشروع على إصدار كود بناء موحد يدعم النمو المستدام في إمارة دبي ويحفز على الابداع والابتكار في تصميم المباني، لجذب الاستثمارات العالمية وتحقيق الريادة والمرونة في تصميم وإنشاء المباني بشكل يخدم تنوع المشاريع في دبي في الحاضر والمستقبل.

ويستهدف "كود دبي للبناء" بشكل أساسي تقليل تكلفة البناء عن المواطنين والمستثمرين، وبما يدفع باتجاه تخفيف الأعباء المالية عليهم من خلال تسهيل المتطلبات وجعلها أكثر مرونة، ويعتبر "كود دبي للبناء" بمثابة متطلبات تصميمية شاملة لجميع أنواع المباني، وتم تطويره وفق أرقى الممارسات العالمية، وبشكل يراعي بيئة دبي وخصوصيتها، ويستهدف توحيد الاشتراطات التصميمية والمعايير لدى جميع جهات الترخيص والدوائر الخدمية في الإمارة وتضمينها في مرجع واحد ليكون الكود مرجعاً موحداً للاستشاريين والمقاولين والمطورين والمستثمرين والملاك، كما تم تطويره بطريقة أكثر مرونة ليسهم في تخفيف المتطلبات وتقنين الاستثناءات وتثبيتها مما ينعكس إيجاباً على تقليل كلفة البناء والعبء المالي على المستثمرين والملاك.

وسيسهم الكود في دعم الاستثمار عبر توحيد متطلبات المباني في مرجع واحد ما يقلل الوقت والجهد على المستثمرين في مرحلة تصميم المشاريع، بحيث يمكنه معرفة جميع المتطلبات دون الحاجة إلى الرجوع إلى كل دائرة على حدة، كما يضم أيضاً قسماً كاملاً لتصميم الفلل الخاصة والاستثمارية يتضمن جميع الاشتراطات المعمارية والإنشائية والميكانيكية وغيرها للتسهيل على الملاك المواطنين والمستثمرين الوصول لجميع المتطلبات، مع تخفيف الكلفة البنائية عليهم.

المسح الاجتماعي السادس

كما اطلع الحضور على نتائج المسح الاجتماعي السادس في الإمارة الذي أجرته هيئة تنمية المجتمع في دبي بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء والذي تجريه كل سنتين للوقوف على أبرز الظواهر الاجتماعية في مجتمع دبي من خلال تضمينه العديد من المؤشرات الحيوية أبرزها الحصول على بيانات مفصلة لقياس مؤشرات الأداء لقطاع التنمية الاجتماعية في إمارة دبي، والتعرف على الواقع الاجتماعي في الإمارة بشكل عام وربطه بالمتغيرات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى إرساء القواعد المعلوماتية حول الوضع الاجتماعي لاستخدامها لتعزيز المبادرات والاستراتيجيات والبرامج والسياسات الرامية إلى تحقيق متطلبات واحتياجات الأسر والأفراد في المجتمع، ورصد وتقييم آثار السياسات والبرامج المتصلة بها.

وتضمنت توصيات المسح وضع مبادرات لتشجيع الإماراتيين على الزواج وزيادة عدد الأسرة وطرح حلول إسكانية للشباب تساعد على تقليل قروض الإسكان وتوفير التعليم بتكلفة معقولة للمساهمة في تقليل الأعباء المالية عليهم.